الأزمة الأوكرانية…حلف الناتو نحو تعزيز في رومانيا وعلى البحر الأسود | وكالة الأنباء المغربية
×

الأزمة الأوكرانية…حلف الناتو نحو تعزيز في رومانيا وعلى البحر الأسود

حبيب سعداوي/ ايطاليا _وكالة الأنباء المغربية

لم ترى أوكرانيا أي علامات على وقف التصعيد على أراضيها . فهناك عدد كبير من القوات الروسية لاتزال مرابطة على الحدود جاهزة للهجوم . هذا وندد الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ بذلك ، مشتشهدا بصور الأقمار الصناعية ، وفي مؤتمر صحفي عقد في ختام اجتماع وزراء دفاع الحلف ، اتضح أنه لن يكون هناك تنازلات مادام من حق كل أمة في اختيار طريقها الخاص ، ولدول التحالف الحق في الدفاع عن حلفائها.

ويدرس الحلفاء إرسال قوات جديدة إلى المناطق الوسطى والجنوبية الشرقية داخل الحلف ، حيث وافق الوزراء على تطوير خيارات لزيادة تعزيز الردع والدفاع لحلف الناتو ، وقد عرضت فرنسا قيادة مجموعة تكتيكية في رومانيا ، وفرضية التعزيز في منطقة البحر الأسود مطروحة أيضا على الطاولة.

وقال ستولتنبرغ في الوقت الحالي ، “لم يتم اتخاذ قرار نهائي على مستوى قيادة الناتو بعد” ، لكن وزير الدفاع البريطاني بن والاس أعلن بسرعة عن عدد القوات البريطانية في إستونيا ، فيما موسكو حسب وزراء الناتو ، حاولت تأسيس وضع طبيعي جديد ، ينتهك المبادئ الأساسية التي كانت مهمة لأمن أوروبا منذ عقود.

وقد اتضح لدول التحالف أن روسيا ترغب في استخدام القوة لمحاولة إجبار دول أخرى على التغيير ، ومع ذلك لا يزال الاتفاق ممكنا ، وقال الأمين العام أن دول الناتو لا تقوم بأي تهديد ، لكنهم مستعدون للحوار ، وليس لديهم أي خطط لنشر أجهزة هجومية في أوكرانيا ، و بالنسبة لروسيا لم يفت الأوان للتراجع .

وجاء في البيان الصادر في نهاية الجلسة ما يلي: “نشعر بقلق بالغ إزاء الحشود العسكرية الروسية الواسعة النطاق وغير المبررة في وحول أوكرانيا وبيلاروس ، ونحث روسيا بأقصى درجات الحزم ، على اختيار المسار للدبلوماسية ، لعكس حشد قواتها فورا وسحبها من أوكرانيا وفقا لالتزاماتها الدولية. وما زلنا ملتزمين بنهجنا ذي المسارين تجاه روسيا: الردع القوي والدفاع ، جنبا إلى جنب مع الانفتاح على الحوار”.

كما قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لبي بي سي إنه لم يشهد بعد أي انسحاب للقوات الروسية ، بينما ندد وزير دفاع كييف بهجوم إلكتروني على مواقع الوزارة ومصرفين حكوميين. وفقا للاستخبارات الأمريكية ، سيكون من المتسللين المرتبطين بالكرملين ، حيث يتم إنكار ارتكاب أي مخالفات.

وقال ديريك شوليت ، مستشار وزارة الخارجية الأمريكية ، إنه لا يزال هناك دليل على احتمال أن تستخدم روسيا علمًا مزيفا أو تخريبا ليكون لها ذريعة لبدء الأعمال العدائية.

وأعلنت روسيا خلال اليوم ، انتهاء التدريبات العسكرية في شبه جزيرة القرم ، وعرض التلفزيون العام صورا لقوات تعبر جسرا يربط شبه جزيرة القرم بروسيا ، وبالمثل ، أكد وزير الخارجية البيلاروسي أنه بعد التدريبات المشتركة في البلاد لن يكون هناك جندي روسي واحد. وكان رئيس الدبلوماسية الأوروبية جوزيب بوريل ، قد أعرب عن حذره في مواجهة الإعلان ، مشددا على ضرورة التحقق أولا. وبدلا من ذلك ، حثت المتحدثة باسم وزارة خارجية موسكو ، ماريا زاخاروفا الغرب على وقف إمداد أوكرانيا بالسلاح ، وأثارت احتمال هجوم كييف على دونباس ، المنطقة التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا.

إرسال التعليق