إعفاء الفلاحين من الديون بسبب إنهيار الأسعار.. وعود أم خطابات؟ | وكالة الأنباء المغربية
×

إعفاء الفلاحين من الديون بسبب إنهيار الأسعار.. وعود أم خطابات؟

محمد االبشيري _ الأنباء المغربية

أكد الأمين لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي أن ما ينتظر حزب الأصالة والمعاصرة ومناضليه والمواطنين الشيء الكثير لخدمة المغرب

مضيفا في لقاء تواصلي بالأمانة المحلية بجماعة المهارة إقليم تارودانت بأن المنطقة شأنها شأن باقي المناطق الجبلية بجهة سوس تعاني التهميش والخصاص الكبير في البنيات التحتية في مجالات مهمة كالصحة و التعليم و المسالك الطرقية رغم أن هذه المنطقة فلاحية وتحقق مداخيل كثيرة من الفلاحة.


وطالب وهبي بضرورة العناية بالفلاحة خاصة في جانب التسويق، فلا يعقل أن يكون مجهود على مستوى الفلاحة وكارثة في تسويق وهو ما ظهر هذه السنة، في إنتاج الفواكه يقول وهبي والذي شدد على ضرورة إعفاء الفلاحين من الديون المتراكمة عليهم نتيجة انهيار في الاسعار.

الى ذلك، تطرق وهبي لقضية المؤسسات المنتخبة وعلاقتها بالمنطقة والدفاع على مصالح المنطقة، وأكد في هذا السياق أن دور مجالس الجماعات والإقليم والجهة أساسي في التنمية المحلية ولا بد من التعاون مع البرلمان كل في مجال اختصاصه، مذكرا بأن دور البرلماني هو الترافع على هذه القضايا في مجلس النواب وليس سياسية القرب، متحدثا عن قضايا محلية مثل التعليم والذي اعتبره وهبي كارثة ذلك أن كورونا عرت بنية التعليم بهذه المنطقة والإقليم والجهة، مشيرا إلى أن الحزب له من الأطر والكفاءات ما يكفي وقدم نماذج في التسيير ناجحة والمواطنين تعرفوا على هذه الكفاءات على الرغم من أن الحزب يتواجد في المعارضة وفي حال كان في الحكومة فإنه سيقوم برد الاعتبار لجهة سوس ماسة وأقاليمها.

وأشار وهبي أن حزب البام يعرف تطور كبير وديناميكية على المستوى الوطني، وقيادات الحزب ومناضليه مستعدين للعمل مع الجميع بهدف تحقيق التنمية بدون حسابات سياسوية، معرجا على المرحلة المقبلة والتي ستكون صعبة على المغرب ودور المواطنين يتجلى في حسن اختيار ممثليهم في الاستحقاقات المقبلة، لاسيما الكفاءات والنساء والشباب الذين يبقى دورهم إصلاح الخلل القائم.

إرسال التعليق